أكاذيب وحقائق عن سلامة إطارات السيارات

لا يشترط تغيير إطارات السيارات بعد سنوات من استخدامها لطالما تبدو في حالة جيدة

لا يشترط تغيير إطارات السيارات بعد سنوات من استخدامها لطالما تبدو في حالة جيدة

يمكن إصلاح إطارات السيارات باستخدام سائل لحام

يمكن إصلاح إطارات السيارات باستخدام سائل لحام

يمكن تفقد ضغط إطارات السيارة بحثا عن الضغط المنخفض باستخدام العين المجردة

يمكن تفقد ضغط إطارات السيارة بحثا عن الضغط المنخفض باستخدام العين المجردة

يمكن قيادة السيارة لفترة لا بأس بها قبل إعادة نفخ إطار السيارة

يمكن قيادة السيارة لفترة لا بأس بها قبل إعادة نفخ إطار السيارة

سواء كنت في طريقك لقيادة سيارتك في يوم شتوي بارد وعلى أرض زلقة بمياه الأمطار أو الجليد، أو كنت تستعد لقيادة سيارتك في يوم صباح صيفي صحو، فلابد في جميع الحالات أن تتفقد إطارات سيارتك بعناية، لتتأكد من أنها في حالة جيدة وتصلح تماما للسير بها على الطريق، والحقيقة أن هناك بالفعل الكثير من نصائح العناية بإطارات السيارات والحفاظ عليها في حالة جيدة، إلا أن بعض هذه النصائح، ليست فقط غير مجدية، وإنما قد تتسبب أيضا في آثار عكسية وقد يكون ضررها أكثر من نفعها، ومن أجل ذلك لابد وأن يتأكد السائق من النصائح المقدمة إليه بشأن إطارات السيارات، قبل أن يقرر اتباعها في محاولة للحفاظ على إطارات سياراته.

من أجل ذلك سنستعرض معا مجموعة من أهم الخرفات عن سلامة إطارات السيارات لنتجنب تطبيقها على إطارات السيارات:

الكذبة الأولى: يمكن تفقد ضغط إطارات السيارة بحثا عن الضغط المنخفض باستخدام العين المجردة أو بركل إطار السيارة للتأكد من عدم وجود أجزاء فارغة من الهواء المضغوط في داخل إطار السيارة:

وهي طريقة غير ناجحة تماما في التأكد من الضغط المنخفض لإطارات السيارات، بل ويجزم الخبراء في ذلك المجال بأنها غير صالحة إلا في حوالي 10-20% من الحالات.

الكذبة الثانية: يمكن إصلاح إطارات السيارات باستخدام سائل لحام أو إصلاح إطارات السيارات المصمم خصيصا لمليء الثقوب والشقوق في الإطارات لإغلاقها أو باستخدام الغراء السميك الذي يقوم بوظيفة مشابهة:

وهي طريقة ليست جيدة أو آمنة بنسبة 100% في عالم الواقع، واستخدامها قد يتسبب في اضرار عديدة لسائق السيارة تتضمن خسارته للضمان الخاص بإطارات السيارة ومخالفته لقوانين الدول التي تحظر استخدام هذه الطريقة، والأسوأ من ذلك فإن السائق أو صاحب السيارة يعرض نفسه ومرافقيه في السيارة إلى الخطر باستخدام هذه الطريقة.

الكذبة الثالثة: يمكن قيادة السيارة لفترة لا بأس بها قبل إعادة نفخ إطار السيارة إذا كان الضغط في الإطار منخفض حتى 10% فحسب:

غير صحيح لأن هذا يؤثر بالسلب على إطار السيارة ويتسبب في زيادة مساحة سطح الإطار الذي يحتك بالطريق مما يزيد من الضرر المادي الواقع على إطار السيارة، كما أن قيادة سيارة ذات ضغط منخفض تزيد من معدل استهلاك السيارة للوقود.

الكذبة الرابعة: لا يشترط تغيير إطارات السيارات بعد سنوات من استخدامها لطالما تبدو في حالة جيدة ولا يبدو عليها تآكل واضح:

غير صحيح لأن إطارات السيارات غالبا ما تعاني من الكثير من الأضرار المادية مع الاستخدام المتكرر لسنوات عديدة وقد تبدأ أجزائها الداخلية في التفكك من الداخل دون آثار واضحة على السطح الخارجي لإطار السيارة بمرور السنوات، ولذلك ينصح الخبراء بأن يقوم أصحاب السيارات بتفقد إطارات سياراتهم بصفة دورية والاستعداد لاستبدالها بعد مرور 5 أعوام من شرائها واستبدالها بشكل حتمي بعد مرور 10 أعوام من تاريخ الشراء والاستخدام حتى وإن كانت تبدو ف حالة جيدة للغاية.

الكذبة الخامسة: إطارات السيارة صالحة للعمل لفترة لا بأس بها وربما السير لبضعة مئات من الأميال بعد ظهور العلامات التحذيرية أو مؤشر الخطر في عدادات قياس ضغط إطارات السيارات:

غير صحيح لأن ظهور مؤشر الخطر في عدادات قياس ضغط السيارات يعني أن عليك إيقاف السيارة عن العمل على الفور والبدء في إصلاحها أو التوجه في أسرع وقت ممكن إلى مكان الصيانة المخصص للسيارات لإعادة ضبط ضغط إطارات السيارات حتى لا تعرض نفسك والآخرين لخطر التورط في حادث مروري.