إلى أي مدى تصمد المرأة في الحب

إلى أي مدى تصمد المرأة في الحب

إلى أي مدى تصمد المرأة في الحب

الحب أساس هام وضروري في حياة المرأة، فطبيعتها الرقيقة والعاطفية بالفطرة التي خلقها الله تعالى عليها تجعلها لا تستطيع الحياة بدون حب، ولذلك فهي تعي قدر وقيمة الحب وتعرف جيدا كيف تحافظ عليه، ولذلك نجدها صامدة ومبدعة في حبها، فإلى أي مدى تصمد المرأة في الحب؟

 

صمود المرأة في الحب

تصمد المرأة في الحب إلى درجة بعيدة جدا عن كل التنبؤات، فالمرأة حين تحب، وحين يدق قلبها بمن أحبته وراق لها تبدأ في عطاء لا ينتهي أبدا

المرأة تصمد في الحب وتتنازل بالكثير والكثير من الأحلام والأمنيات من أجل من أحبت، وقد يصل صمودها في الحب إلى إفناء نفسها من أجل من أحبت، فبالحب ترضى بالقليل مقابل الكثير منها، وبالحب تصبح قنوعة فلا يغريها ما يغري غيرها من النساء، وبالحب تضحي وتفرط في العطاء والإخلاص

 

صبر المرأة

لا يمكن إغفال صبر المرأة عندما نتحدث عن الدرجة التي تصمد بها المرأة في الحب، فالمرأة إن أحبت صبرت على حبيبها ومعه، وتحملت ما لا يمكن لبشر غيرها أن يتحمله، وقد يصل صبر المرأة إلى حد كبير، فحين يتعلق الأمر بالحب، تصبر المرأة على الرجل حتى يمل الصبر منها، ولكن على الرجل أن يحذر صمت المرأة، فالمرأة إذا بدأت الصمت، دل ذلك على إستعدادها للرحيل، فبقدر غفرانها وسماحتها وبقدر صبرها وتفانيها في الحب، بقدر ثأرها لكرامتها إذا ما طغى الرجل عليها وجرح أنوثتها كبريائها

 

وأخيرا، فالمرأة إذا أحبت أصبحت مثلا للجود والكرم، للإخلاص والشجاعة والصبر، والحنان، فحافظ عزيزي الرجل على المرأة المتفانية في الحب والعطاء لأنه من الصعب تعويضها أبدا