تأسيس أكاديمية وطنية للتدريب النسائي في الخبر

 تسعى الاكاديمية لتلبية احتياجات المملكة من الكفاءات النسائية السعودية المؤهلة

تسعى الاكاديمية لتلبية احتياجات المملكة من الكفاءات النسائية السعودية المؤهلة

تأسيس أكاديمية وطنية للتدريب النسائي في الخبر

تأسيس أكاديمية وطنية للتدريب النسائي في الخبر

تم الاعلان عن تأسيس الاكاديمية على هامش المنتدى السنوي الرابع اكتفاء

تم الاعلان عن تأسيس الاكاديمية على هامش المنتدى السنوي الرابع اكتفاء

في خطوة رامية إلى تلبية احتياجات المملكة العربية السعودية من الكفاءات النسائية السعودية المؤهلة في المجالات المختلفة التي يحتاجها سوق العمل السعودي، تم الاعلان عن تأسيس أكاديمية للتدريب النسائي في مدينة الخبر بالمنطقة الشرقية.

تأسيس أكاديمية وطنية للتدريب النسائي في الخبر

وقعت المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني ممثلة في شركة كليات التميز مذكرة تفاهم مع شركة الزيت العربية السعودية "أرامكو السعودية"، وجهات حكومية أخرى كوزارة العمل والتنمية الاجتماعية وصندوق "هدف"، لتأسيس الاكاديمية الوطنية الرائدة التي تعنى بتخريج كوادر نسائية سعودية ماهرة في مجالات مختلفة تلبي احتياجات سوق العمل.

وحول ذلك أكد الرئيس التنفيذي لشركة كليات التميز الدكتور فهد التويجري، على أهمية تأسيس أكاديمية للتدريب النسائي تلبي احتياجات المملكة من الكفاءات السعودية المدربة والمؤهلة تأهيلاً عاليًا في العديد من التخصصات التي يحتاجها سوق العمل السعودي، مشيرا إلى إن هذه الأكاديمية التي ستقام في مدينة الخبر بالمنطقة الشرقية ستكون من الأكاديميات الوطنية الرائدة في البلاد.

جاء ذلك خلال توقيع مذكرة التفاهم التي جمعت شركة "أرامكو السعودية" والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني ممثلة في شركة كليات التميز وجهات حكومية أخرى، والتي شهدها الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، والأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود نائب أمير المنطقة الشرقية، مؤخرا وذلك على هامش المنتدى السنوي الرابع "اكتفاء" الذي نظمته شركة أرامكو السعودية في مركز الظهران الدولي.

أهداف تأسيس أكاديمية وطنية للتدريب النسائي

أوضح الرئيس التنفيذي لشركة كليات التميز (الجهة المشرفة على هذه الأكاديمية)، إن هذه الأكاديمية تأتي تماشياً مع رؤية المملكة 2030، وانطلاقاً من الأهداف الإستراتيجية المتعلقة بالمسؤولية الاجتماعية والمواطنة، والتزامًا بتعزيز قدرات الجيل الناشئ وتطويرها، مشيرًا إلى أن الشركاء رغبوا في تأسيس الأكاديمية الوطنية الرائدة وتشغيلها وتنظيمها من خلال توفير أوجه الدعم المالي والإداري والاستشارات الفنية المتعلقة بخبرتها وتجاربها الناجحة ومواردها المتميزة في قطاع التدريب الفني إيمانًا بمبادئ المواطنة والتزامها بتطوير المجتمعات المحلية .

وأشار الدكتور التويجري إلى أن هذه الأكاديمية هي جهة غير ربحية مستقلة قانونياً، ويشغلها ويديرها ويشرف عليها من قبل مجلس الأمناء، لتقديم التدريب والدروس باللغة الإنجليزية لتحقيق غاية أساسية وهي تخريج كوادر نسائية سعودية ماهرة، وتقديم برامج تدريبية تلبي احتياجات المملكة العربية السعودية من كفاءات نسائية سعودية مؤهلة في مجالات مختلفة على أن تُعزز تلك البرامج بالتدريب على رأس العمل، والحصول على اعتمادات وشهادات دولية لضمان مطابقة كفاءات خريجات الأكاديمية للمعايير العالمية، إضافة إلى أن تكون الأكاديمية حاضنة لبرامج تخصصية متنوعة وتهيئة بيئة مناسبة لتدريب وتطوير المرأة السعودية.

يُذكر بأن التدريب في هذه الأكاديمية سيهدف إلى تعزيز مبادئ السلامة في مكان العمل، والتأكيد على أهمية التقيّد بأخلاقيات العمل المثلى، والانضباط الشخصي والمهني من خلال الدروس في قاعات الدراسة والأنشطة والبرامج غير المرتبطة بالمنهج الدراسي بعد انتهاء ساعات التدريب بالمركز.