انطلاق ملتقى "سينما بيلد السعودية" الأول من نوعه في المملكة

انطلاق ملتقى سينما بيلد السعودية الأول من نوعه في المملكة

انطلاق ملتقى سينما بيلد السعودية الأول من نوعه في المملكة

افتتاح ملتقى سينما بيلد السعودية

افتتاح ملتقى سينما بيلد السعودية

الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع

الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع

الملتقى الأول من نوعه في السعودية

الملتقى الأول من نوعه في السعودية

ملتقى سينما بيلد السعودية

ملتقى سينما بيلد السعودية

انطلقت في الرياض أعمال ملتقى "سينما بيلد السعودية" والذي يعد الملتقى الأول من نوعه في المملكة ، لمناقشة أحدث التقنيات في مجال تصميم وبناء دور العرض السينمائي.

انطلاق ملتقى "سينما بيلد السعودية" الأول من نوعه في المملكة

انطلق ملتقى "سينما بيلد السعودية" برعاية الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع بدر بن حسين الزهراني، والذي ينعقد لمدة يومين، ويجمع المتخصصين والخبراء الإقليميين والدوليين تحت سقف واحد في الوقت الذي تشهد فيه صناعة السينما السعودية تطوراً ملحوظاً.

وحول ذلك أوضح الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع، إن عقد الملتقى يكشف عن مجموعة واسعة من حلول البناء الجديدة والمعدات المستخدمة في تطوير مستقبل السينما، التي ستكون بمثابة مُساهِم رئيسي في هذه الصناعة، مشيرا إلى أن توفر أحدث التقنيات في التصاميم والبناء يعد من أساسيات البنية التحتية للسينما في المملكة.

80 دار عرض سينمائي تضم 700 شاشة بحلول 2020

أشار الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع أن الهيئة وضعت خارطة طريق واضحة لتحقيق أهدافها في أن تكون المملكة إحدى الدول الرائدة في عالم السينما، لاسيما مع الجهود التي تبذلها لتشجيع الشركات الوطنية ولجذب الاستثمارات الأجنبية للدخول في هذا المجال، فهي تعمل على تنمية الترفيه في هذا الجانب من خلال توسيع نطاق تغطية السينما حتى تصل إلى كافة أنحاء المملكة عن طريق (تحسين عمليات وإجراءات إطلاق دور العرض، ودعمها في المدن الصغيرة).

ونوه الزهراني إلى أن رحلة السينما مازالت في بداية الطريق، ولكن بعملهم الدؤوب مع شركائهم في برنامج جودة الحياة 2020 المنبثق من برامج تحقيق رؤية المملكة 2030 سيصلون إلى الأهداف التي يطمحون إلى بلوغها في أن تصبح المملكة إحدى الدول الرائدة في عالم السينما، متوقعاً أن يصل عدد دور العرض إلى 80 داراً تضم نحو 700 شاشة بحلول 2020م، على أن تكون بمستوى عالمي من المنافسة.

وأشار إلى إسهام ذلك في تحسين جودة الحياة وتعزيز وتنويع الاقتصاد الوطني عبر زيادة الوعي الثقافي وتعدد الخيارات الترفيهية المقدمة للمواطن والمقيم، مشيرا إلى أن السينما السعودية ستكون واحدة من مصادر تنويع الدخل في قطاع الترفيه، حيث ستساهم في زيادة الناتج المحلي الإجمالي وكذلك زيادة الإنفاق على الترفيه المحلي.